قصة حصار لشبونة-ساراماغو

قصة حصار لشبونة-ساراماغو

تمت إضافته في تاريخ 21/11/2012 بواسطة قدمس بتصنيف كتب, كتب مترجمة

خوزيه ساراماغو حاصل على نوبل في الآداب ، وبعد؟ هناك الكثير يقال عن ساراماغو ورواياته وحياته الأدبية التي بدأها بروايتين لاقتا فشلا فكف عن كتابة الرواية لعشرين عاما، خلالها كتب المقالة الصحفية وكل انواع الكتابة ثم عاد من جديد للساحة الروائية ورواية عقب اخرى كتب مجده الأدبي . قصة حصار لشبونة رواية فريدة تعكس لنا القدرة الروائية لهذا الفذ الذي يواجه كل من يقرأ له مشكلة في البدايات وهي أن رواياته تخلو من علامات الترقيم بل يفصل بين حوار وآخر النقطة ولاشيء غيرها. لكن القارىء سرعان ما يعتاد عليها ويبحر. في هذه الرواية يقوم مصحح يعمل في دار للنشر بتصحيح كتاب يتحدث حول الليلة الأخيرة لحصار لشبونة الإسلامية قبيل سقوطها بيد المسيحيين المحاصرين لها. ويبتعد باستطرادات لذيذة ذات متعة وطرافة لننتبه أن الكتاب الأصلي مليء بالأخطاء التي اغاضت المصحح لكنه تجاوز عنها لكنه… عندما اقترب من جملة تقول: ان البرتغاليين استعانوا يالصليبيين للإنتصار على المسلمين . وضع اداة نفي فتحولت إلى : لم يستعن البرتغاليين بالصليبيين . ثم… هل أكمل ؟ لا اريد أن احرق القصة التي تتوع وتتداخل فيها القصص بين الماضي والحاضر وحياة المصحح الخاصة وغيرها من امور تمثل رواية تزخر بالتأملات والظرافة. قصة حصار لشبونة صادرة عن دار كلمة –ابوظبي بطبعة جميلة وترجمة أجمل.

قصة حصار لشبونة

قصة حصار لشبونة