مجلة العربي:ديسمبر2012

مجلة العربي:ديسمبر2012

تمت إضافته في تاريخ 02/12/2012 بواسطة عبدالوهاب الحمادي بتصنيف آراء, قدمس, مجلات ثقافية وأدبية

مجلة العربي لشهر ديسمبر 2012

مجلة العربي

العربي-ديسمبر

هنا أهم المواضيع التي اعجبتني في هذا العدد:

1-ملف شاعر العدد بقلم سعدية مفرح.

2-ملف روجيه جارودي.

3-موضوع التراث العالمي من آثار في الوطن العربي.

4-باب وجها لوجه مع الأديب المغربي محمد ادريس.

5-موضوع عن الدعابة عند ابراهيم ناجي.

6- ملف عن الشاعر اللبناني سعيد عقل.

7-ومقالة فاروق شوشة واستعراضه لقصيدة الصمة القشيري.

8- ومقال ابراهيم فرغلي : جوجل :علامة فارقة للتنوع الثقافي الإفتراضي.

9- زيارة مها حسن لمعرض الكتاب في المغرب.

وهنا استعراض للعدد اتمنى أن يعجبكم.

في عددها لشهر ديسمبر 2012 تفتتح المجلة بمقالة ل سليمان العسكري عن مؤتمر التعاون الآسيوي.يعقبها الملف الذي أصبح بصمة مميزة للعربي والذي تقدمه وتعده الشاعرة سعدية مفرح ويتناول في كل مرة شاعرا يعرف به وبنتاجه. وقد اختارت لهذا العدد عبد الرحيم محمود الشاعر الفلسطيني الذي استشهد في معركة عام 1948، وعنونت الموضوع ب:ممات يغيظ العدا وقد اكتشفت أنه صاحب البيت الذي صار مثلا ويستشهد به كثيرا : فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيض العدى. وفي ملف شخصيات، يطل علينا المفكر الفرنسي المسلم روجيه جارودي عبر استعراض لسيرته قام به د.محمد ضاهر وهو تقرير جميل ويعطي صورة شاملة لجارودي، حياته ومؤلفاته. وقد لفت النظر إلى أن وفاته لم تأخذ حيزا في الإعلام الفرنسي على عكس المتوقع. وقد قال البعض آنذاك أن عداء جارودي للصهيونية كان سببا لهذا التجاهل، وهذا سبب لا يجب أن نعول عليه كثيرا سيما أن جارودي متوفي اكلينيكيا منذ سنوات عديدة.عموما هو ملف قيم جيدا خاصة لمن لم يطلع على حياة روجيه جارودي. يعقبه ملف قالوا، وهو الملف المخصص لأقوال المشاهير ومنهم مو يان الحاصل على نوبل في الأدب لعام 2012 والمفكر المغربي عبدالله العروي وآخرين، منهم فيلسوف امريكي اسمه جون سيلر اعجبني قوله ” حين يتعلق الأمر بالسؤال حول الأسلوب وطريقة التعبير يحضرني مأثور على قدر كبير من البساطة : إذا كنت لا تستطيع قول الأمور بوضوح فهذا يعني أنك لا تفهم ما تقول”. وفي ملف معرض في كتاب يتحدث عن التراث العالمي في الوطن العربي، وهو ملف مشوّق ويستحق القراءة يستعرض ما يكتنزه الوطن العربي من آثار وموقعها على خارطة اليونسكو والمنظمات الدولية الأخرى.وتحت عنوان قضايا عامة يكتب الكاتب المصري صلاح سالم تحت عنوان أزمة الروحانية الدينية تحت ضغط التطرف وزحف العلمانية. وهي مقالة لا تسمن ولا تغني من جوع وتستطيع بسهولة قلب الصفحة لتجد مقالة ل الدكتور مصطفى الجوزو بعنوان الرواسم التعبيرية وصيغ الانفعال وفيها بعض الفوائد واللفتات اللغوية. بعدها ملف عادي بعنوان السحر هل هو ضرورة اجتماعية؟ كتبه قاسم عبدو قاسم من مصر.وهو مقال اقرب للمقال الصحفي الخفيف يتحدث بعجالة عن تاريخ السحر في اوروبا ثم يكتب عن السحر عبر المواقع الالكترونية.بعده قصة للكاتب الدكتور محمد المخزنجي بعنوان مراوح التراب.وتحت باب وجها لوجه يلتقي الكاتب المغربي ادريس الخوري رئيس اتحاد الكتاب المغربي عبدالرحيم علام، في حوار جميل ومصدر الجمال فيه عدة امور أولها برأيي أنه عرفني على شخصيتين لم اكن اعرف عنهما شيئا وهذه احدى العلامات الفارقة لمجلة العربي والتي يجب أن تستثمر. ولفت نظري اقوال ل الخوري منها ” القصة القصيرة جدا ..هذا النوع من القصة لن يصمد طويلا، إنه الآن بلا صدى” ” اصبحت كتابة الرواية موضة في المغرب…ثمة اسم جاء من الشعر لساحة الرواية ليلعب في فضائها بشكل جيد.. الأشعري ناثر بامتياز ” ” الكتاب الالكتروني لن ينتصر على الورقي” ” المغرب قارئ جيد للمشرق بعكس الأخير” . وتحت باب أدب يكتب د.ايهاب النجدي عن كتاب طوق الحمام تحت عنوان : اعترافات فقيه.وهو يستحق القراءة ولا جديد فيه لمن اعتاد متابعة القراءات التي تتناول كتاب ابن حزم. يعقبه مقال رومانسي للدبلوماسي المعروف عبدالله بشارة يتحدث به عن ادوار الكويت الدبلوماسية الناعمة والتي تستحق أن تدرس ضمن الاستراتيجية السياسية والعسكرية في مراكز البحوث العالمية.وتحدث عن اقتراحه بعد مؤتمر جده للذهاب لواشنطن ورفض الشيخ سعد لهذا الإقتراح لأنه” مثلنا جميعا عاشق للقيم الأصيلة” وتسائلت:كيف يكون بشارة “مثلنا ” ويضع نفسه في خانة واحدة مع الشيخ سعد وهو صاحب الإقتراح المرفوض؟!. يعقب تلكم المقالة قصة ل الدكتورة مشاعل الهاجري، قرأتها واعجبتني لكن لم اشعر بأنها قصة ربما هي أقرب للمقال.بعدها في ملف أدب يكتب يوسف رخا وهو كاتب من مصر موضوعا بعنوان:مقاربة أدبية بين نصين: بين قاهرتي الأدبية وموسكو فيكتور بيلفين.وفيه يعرفنا على الكاتب الروسي بيلفين والذي يرى رخا أن روايته غرائب التاريخ في مدينة المريخ تتلاقى مع رواية الروسي وتتقاطع معها حيث أنهما كتبا عن مدينتين بعد تحول سياسي كبير.موضوع يعرفنا على كاتب روسي يبدو أنه يستحق التفاتة.بعدها قصة تقليدية من أمين الباشا بعنوان شاعر المقهى تتكرر فيها مفردات المقهى والسيجار المشتعل والصحف.وتحت باب شخصيات يكتب وديع فلسطين وهو من مصر مقالة بعنوان: الشاعر ابراهيم ناجي في مداعباته. يروي فيها قصة ذهابه لتأسيس رابطة للأدباء تعرف فيها عن قرب على شاعر الأطلال.ثم يروي بعضا من اشعاره الفكاهية الهجائية منها بيت شديد يقول فيه: يا عبقريا في شناعته ولدتك أمك وهي تعتذر. وهي اشعار طريفة تستحق القراءة.أما ملف العدد فكان عن الشاعر اللبناني سعيد عقل الذي جاوز عمره القرن لكنه منذ سنتين يعاني الزهايمر على ما أذكر.كتب بالملف محمد علي شمس الدين و هند أديب ورياض عثمان، حقيقة سعيد عقل الشعرية / ثلاثية الحب الطبيعة الكون في اعمال سعيد عقل الغنائية / بمناسبة عيد ميلاده: سعيد عقل المخضرم الذي اربك نقاد الحداثة.وهو ملف جيد لم أحب أن يتعرف أكثر على الشاعر اللبناني المثير للجدل

مسرحية قدموس لسعيد عقل

مسرحية قدموس لسعيد عقل

.بعد الملف وتحت عنوان فكر يكتب هاني فحص المفكر اللبناني عن الحوار العربي الأوربي: بين الذاكرة الحاضرة والرجاء الغامض. وهي مقالة عن العرب بعد الإستعمار والهويات التي شكلت الدول ووضع الأقليات تحت تلك الهويات خاصة بعد الربيع العربي وطموحه بأن لا تعاد أخطاء الماضي.وتحت باب مسرح يتناول عبدالمجيد شكير مسرحية دراما الشحاذين بالنقد .وهي مسرحية للكويتي بدر محارب.وتحت عنوان معرض العربي يكتب الناقد التشكيلي عبود عطية من لبنان عن الفنان الأمريكي جورج بيلوز ويعرض لوحته الشهيرة كلهم أعضاء في النادي نفسه.وتحت عنوان كاتب ومدينة كتبت مها حسن عن زيارتها لمعرض الكتاب في المغرب وهو موضوع صغير وجميل استمتعت به خاصة أنه عن اجواء معارض الكتاب التي أعشق.وتحت عنوان سينما ينقل لنا أشرف ابو اليزيد مهرجان قازان الدولي لسينما العالم الإسلامي عاصمة تتارستان احدى جمهوريات روسيا الإتحادية ولفت نظري بالموضوع أن رئيس المهرجان هو رئيس دار الإفتاء في روسيا الإتحادية!

رئيس الإفتاء مع زوجته

رئيس الإفتاء مع زوجته

وقد حضر بصحبة زوجته للمهرجان.موضوع جميل عرفني على سينما وافلام سأحاول البحث عنهم.وتحت عنوان شعر ثمة قصيدة من صفحة واحدة ل عزت الطيري وهو من مصر بعنوان وتصير الأشعار بناتي.وتحت عنوان منتدى الحوار موضوع التعليم بين الم التخلف وأمل الإصلاح.وتحت عنوان قصص على الهواء وهي زاوية مشتركة مع اذاعوة البي بي سي من لندن يختار ناقد خلالها قصة ويذكر اسباب اختياره وتذاع على الهواء وتنشر في العربي . فاز القاص المصري شريف رسلان في هذا العدد بقصة بعنوان الخروج.وهي قصة بسيطة عن رجل ضاقت به الحياة وقرر الذهاب لقريته خارج القاهرة لأيام لعله يرتاح.قصة قصيرة لم استمتع بها كثيرا وطبيعي جدا أن أنساها بعد أن اقلب الصفحة.وتحت عنوان جمال العربية كتب الشاعر فاروق شوشة مقالا بعنوان الصمة القشيري وبكاء ريا . وبعد مقدمة مختصرة يضع امامنا احدى أجمل القصائد التي احفظها وادعو لحفظها والتي لحن منها الرحابنة اربعة ابيات وغناها وديع الصافي وفيروز في مغناة قصيدة حب.وفي ثقافة الكترونية كتب ابراهيم فرغلي مقالا بعنوان جوجل :علامة فارقة للتنوع الثقافي الإفتراضي. ويبدأه بحكاية تعرفه على وينسر مكاي الفنان الأمريكي بسبب قوقل وصفحة البحث عندهم والتي اعتادت على تكريم المشاهير من فنانين وعلماء وغيرهما بطريقة ذكية ومعبرة. موضوع اعجبني ويستحق التوقف لقراءته.وتحت عنوان بيئة كتب محمد شهاب : المزارع السمكية فائقة التكنولوجيا، وهي كناية عن انتاج الأسماك في اماكن صناعية مغلقة.وهو موضوع مفيد لمن ليس لديه اطلاع مسبق. طبعا بعده مسابقة العربي الثقافية ومسابقة التصوير الفوتوغرافي والتي أظن ان عالم الأنستغرام قد تفوق على الصور الفائزة فيها. وفي باب من المكتبة العربية يحضر كتاب المبحرون مع التراث تأليف: علي عبدالفتاح ويعرضه فاضل خلف واعتبرته المقدمة من اهم الكتب التي صدرت في الكويت أخيرا واترك هذا الموضوع للقراء.ومن المكتبة الأجنبية عرض حسام ابو جبارة كتاب سورية الإقتراع ام الرصاص ل كارستن ويلاند وهو كتاب صدر قبل الثورة السورية.و العرض يستعرض الكتاب بشكل جميل. وفي زاوية مكتبة العربي اختير 16 كتابا واختلفت سنة صدورهم لذا لا ادري على اي اساس تم اختيارهم ؟هل هي المجاملة؟ وتحت المفكرة الثقافية مواضيع متنوعة بين مهرجان المسرح الخليجي. وعن كتاب نيبور رحلة إلى مصر الذي ترجم اخيرا.وعن بالية العصفور الناري الروسي والذي قدم في لندن.ثم في زاوية اصدار هناك عرض لرواية ميس العثمان لم يستدل عليه .وتختم المجلة بمقالة لابراهيم المليفي بعنوان رائحة الخبز البلدي ويسرد فيه عن عشقه للخبز الاولى في ثانوية كيفان والأخرى في اليمن عنما طلب من السائق لأن يأخذه” لفرن يأكل منه البسطاء” مقالة تمر بسرعة ولا يعلق بالذهن منها شيء.